ال الجزيرى * الشيخ على إبراهيم الجزيرى * شيخ الطريقه الأحمديه الإدريسيه بأسوان والأقصر وقنا
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
تفيد معلومات الاداره انك غير مسجل لدينا
برجاء تسجيل الدخول اذا كنت من احد أعضاؤنا
او التسجيل فى المنتدى إذا كنت غير مسجل

ال الجزيرى * الشيخ على إبراهيم الجزيرى * شيخ الطريقه الأحمديه الإدريسيه بأسوان والأقصر وقنا

منتدى خاص بالاوراد والاحزاب الصوفيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
كل عام وانتم بخير بمناسبة الاحتفال بميلاد السيدة زينب والامام الحسين رضى الله عنهما
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الشيخ على إبراهيم الجزيرى / شيخ الطريقه الاحمديه الادريسيه بأسوان وقنا على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ال الجزيرى * الشيخ على إبراهيم الجزيرى * شيخ الطريقه الأحمديه الإدريسيه بأسوان والأقصر وقنا على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 54 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو fredandr فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 159 مساهمة في هذا المنتدى في 151 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء يناير 16, 2013 6:13 pm
المواضيع الأكثر نشاطاً
مدح خير البريا وأل البيت
كتاب العقد النفيس
الصلوات الأربعة عشر لسيدي أحمد بن إدريس
الحصون المنيعة النبوية
من جواهر الامام الشافعي رضي الله عنه وارضاه
وأقوال المستشرقين في الاعتراف بعظمته كثيرة منها : من كتاب عظمة محمد لأحمد ديدات

شاطر | 
 

 وفاء النبي (صلى الله عليه وسلم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فايز

avatar

عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
الموقع : fayez_200@yahoo.com

مُساهمةموضوع: وفاء النبي (صلى الله عليه وسلم)    الأحد يناير 13, 2013 1:14 pm

وفاء النبي (صلى الله عليه وسلم)




الوفاء: هو المحافظة على عهود الخُلطاء.



وهو - صلى الله عليه وسلم - مثل يُحتذى به في الوفاء، وهو من صفات الأنبياء - عليهم السلام - كما جاء في حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - وفيه قال: أخبرَني أبو سفيان أن هِرقلَ قال له: سألتُك ماذا يأمركم؟ فزعَمتَ أنه يأمر بالصلاة والصِّدق، والعفاف والوفاء بالعهد، قال هرقل: وهذه صفة النبي .....؛ الحديث[1].



وحثَّ على الوفاء بقوله: ((المسلمون عند شروطهم))[2].



وكان - صلى الله عليه وسلم - مثلاً يُحتذى به في أقوالٍ ناصعة، وأعمال مُضيئة، منها:

1- وفاؤه العظيم لزوجه خديجةَ - رضي الله عنها - وذلك الوفاء الذي لازَمه وأقام في فؤاده - صلى الله عليه وسلم - ثم أظهَره وعبَّر عنه في مناسبات كثيرة، نذكر منها:

ما حدَث يوم بعَث أهل مكة في فداء أَسراهم، فبعثَتْ زينبُ - رضي الله عنها - بنتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في فداء أبي العاص (زوجها)، وبعثَتْ فيه بقِلادة لها كانت عند خديجة - رضي الله عنها - (أُمها)، أدخلتْها بها على أبي العاص، قالت: فلمَّا رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رقَّ لها رِقةً شديدة، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إن رأيتُم أن تُطلقوا لها أسيرها وتردُّوا عليها الذي لها))، فقالوا: نعم[3].



كان يذكر لخديجة مواقفها العظيمة، وذلك بعد موتها؛ حتى إنه كان ليَذبح الشاة، ثم يُهدي خُلَّتها منها[4].



وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان تأتيه عجوز، فقال: ((كيف أنتم؟ كيف حالُكم؟ كيف كنتم بعدنا؟))، فسألتُه: مَن هذه العجوز التي تُقبل عليها؟ قال: ((كانت تأتي زمان خديجة ...، وإن حُسن العهد من الإيمان))[5].



2- ولم يقف وفاؤه - صلى الله عليه وسلم - عند حدود الآل والصَّحب، بل تجاوزَهم إلى الأعداء؛ كما ظهر ذلك في هذا الموقف الجليل الذي يَحكيه لنا حذيفةُ بن اليَمان - رضي الله عنه - قال: ما منَعني أن أشهد بدرًا، إلا أني خرجت أنا وأبي حُسيلٌ، قال: فأخَذَنا كفار قريش، قالوا: إنكم تريدون محمدًا، فقلنا: ما نريده، ما نريد إلا المدينة، فأخَذوا منا عهدَ الله وميثاقه، لنَنصَرِفَنَّ إلى المدينة ولا نُقاتل معه، فأتينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبرْناه الخبر، فقال: ((انصَرفا، نَفي لهم بعهْدهم، ونستعين الله عليهم))[6].



انظر إلى هذا الخُلق العظيم، فالنبي - صلى الله عليه وسلم - مُقبل على حرب، ومعه القليل من الجند، وأحوج ما يكون إلى الرجال، إلا أنه يَلتزم بالوفاء بالعهد.



فصلى الله - عز وجل - على من علَّم الدنيا هذه الأخلاق.






[1] رواه البخاري 7، ومسلم 1773، عن ابن عباس - رضي الله عنه.


[2] رواه أبو داود 3594، وصحَّحه الألباني في الإرواء 1303، عن أبي هريرة وعائشة وأنس - رضي الله عنهم.


[3] رواه أبو داود 2692 والحاكم (3/ 236) من حديث عائشة - رضي الله عنها - وحسَّنه الألباني في الإرواء (2/ 1216).


[4] رواه البخاري 6004، ومسلم2435 عن عائشة - رضي الله عنها.


[5] رواه الحاكم (1/ 63 - 40)، وحسَّنه الألباني في الصحيحة 216.


[6] رواه مسلم 1787 عن حذيفة - رضي الله عنه.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Spotlight/11382/48710/#ixzz2HrCTzFLm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وفاء النبي (صلى الله عليه وسلم)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ال الجزيرى * الشيخ على إبراهيم الجزيرى * شيخ الطريقه الأحمديه الإدريسيه بأسوان والأقصر وقنا :: اقسام المنتدى :: موضوعات مختلفه-
انتقل الى: